الطفرات

طفرات الحسون (المفاهيم الوراثية الجزء الأول)

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله

مرحبا بكم إخواني الكرام في الدرس الثاني حول طفرات الحسون و الذي سنتحدث من خلاله عن المفاهيم الوراثية , أعلم أن الكثير من الإخوان لا يهمهم هذا الأمر و لكن من الضروري المرور عليه لكي يكون لدينا إطلاع واسع حول طفرات الحسون و كيف يتغير الحسون ليصبح به ألوان مختلفة عن لونه الأصلي .

  • ما هي الطفرة؟

كل نوع من الكائنات الحية يحمل خريطة وراثية مشتركة , فالإنسان على سبيل المثال لديه ثلاث و عشرون نوعا من الصبغيات المكونة من الحمض النووي , و ثلاثة و عشرون زوجا يعني ستة و أربعون صبغي .
أحد هذه الأزواج هو الصبغي الجنسي و الذي يحدد الجنس فإذا كان ذكر يكون الزوج على شكل XY أما إذا كان أنثى فيكون على هذا الشكل XX.

طفرات الحسون (المفاهيم الوراثية الجزء الأول)

أما بالنسبة للطيور فالموضوع مختلف , بالنسبة للأنثى تكون XY و الذكر XX ,  و هذا الأمر له إنعكاسه على الشكل الوراثي للذرية .

  • ما هي الصبغيات ؟

الصبغيات هي التي تحدد الشكل الوراثي للكائن الحي و هي تتكون من الحمض النووي وهو لولب مضاعف يتكون من جزيئات تسمى النيكلوتيدات و النيكلوتيد يحتوي على مجموعة فوسفات و مجموعة سكر و أساسا نيتروجينيا و هي أربع أنواع :
أدينين – ثايمين – غوانين – سايتوسين

طفرات الحسون (المفاهيم الوراثية الجزء الأول)

إن تتاليات هذه الأسس هي اللغة التي تحدد الشفرة الوراثية
إذا كان التتالي بهذا الشكل : AGCATTG  فإنه يترجم على أنه لون عين عسلي.
إذا كان بهذا الشكل : GGTACGT فإنه يترجم على أنه لون عين أسود.
هذه التتاليات من الأسس النيتروجينية على الحمض النووي وهي  تسمى الجينات  وهي اللغة التي تقوم الكروموزومات من خلالها بإخبار خلايا الجسم كيف تقوم بصناعة البروتين و ذالك بمساعدة الحمض النووي الريبوزي .

مجموع المادة الوراثية في أي كائن حي يسمى الجينوم.
والذي يحصل في الطفرة هو إختلاف في جين معين يحدد صفة في الكائن , و على سبيل المثال يوجد جين معين مسؤول عن لون العين في الكائن , فإذا وقع تغير ما فيها فسيحصل تغير في لون العينين.

  • ماهو الأليل ؟

إن الصبغيات موجودة في الكائنات على شكل أزواج كما أوضحنا , ويدعى الصبغيان المتماثلان . هذه المتماثلات فيها مواقع متناظرة للجينات. وكل جينة موجودة على كل من الصبغيين المتماثلين على شكل زوج.
فلنفترض على سبيل المثال أن جين لون العينين موجود في الموقع الرابعة عشر من الصبغي رقم ستة ، فإن هنالك نظير له موجود على الموقع الرابعة عشر من الصبغي المتزاوج معه, هاذان الجينان كلاهما لتحديد لون العين، ولكن الموجودةعلى الصبغي الأول هو مشتق من الأب والموجود على الموقع المناظر من الصبغي المتزاوج معه مأخوذ من الأم.
هاذان الجينان قد يكونان متماثلتين (كلاهما يرمز للون عين العسلي مثلا) أو متغايرتين ( إحداهم لون عسلي والأخر أسود مثلا). والعلاقة بين هاذين الجينين هي التي ستحدد لون العينين للكائن.
فالجين قد يطرأ عليه تغير وهذا ما  يسمى بالطفرة  فيصبح لها شكل بديل أو مغاير، وهي تسمى الأليل وهذا التغير قد يكون له تأثير على شكل أو لون أو وظيفة أعضاء الكائن الحي.

طفرات الحسون (المفاهيم الوراثية الجزء الأول)

الجسمان الأزرقان في الصورة هما الصبغيان المتماثلان  يأتي أحدهما من الآب والآخر من الأم والمواقع المسماة (أ) و (ب) و (س) على كل منهما هي الجينات التي يمكن أن تتحول بالطفرة إلى أليلات, وبالتالي إذا قرأنا على سبيل الكثال أن طفرة اللوتينو ناجمة عن تغير الجين رقم x على الصبغي x عرفنا ما هو المقصود بهذه العبارة fحيث أن هذه الجينة المتغيرة التي أصبح اسمها الآن أليل هي التي أحدثت هذه التغيرات.

  • التعابر الكروموسومي :

التعابر الكروموسومي هو قيام كروموزومين بتبادل المادة الوراثية. وربما نجم عن هذا التبادل جين جديد يحمل صفات مشتركة للجينين اللذان تبادلا هذه المادة.

طفرات الحسون (المفاهيم الوراثية الجزء الأول)
  • الإرتباط الوراثي :

الإرتباط الوراثي هي الخاصية التي تؤدي إلى الوراثة المتزامنة للتتاليات المتقاربة مكانيا على الحمض النووي خلال طور الانقسام الاختزالي من التكاثر الجنسي.
الصورة التالية توضح الأمر :

طفرات الحسون (المفاهيم الوراثية الجزء الأول)

في الشكل الأول نلاحظ أن الجينين (أ) و (ب) متقاربان ومنه فهنالك احتمال أن يكونا مترابطين ويورثا الصفات المشفرة من خلالهما معا.
في الشكل الثاني الجينان (أ) و (ب) متباعدان وبالتالي ومنه لا يكونان مترابطين ولا يورثا صفاتهما معا.
في الشكل الثالث الجينان (أ) و (ب) موجودان على صبغيين مختلفين ومن غير الممكن أن dكونا مترابطين.
إن العبور الكروموزومي والترابط الوراثي يؤثرا بشكل كبير جدا على النموذج الشكلي في ذرية طفرات الحسون.

  • نماذج الوراثة :
  1. المقهورة المرتبطة بالجنس.
  2. المقهورة المنقولة على الصبغي الجسمي.
  3. القاهرة المنقولة على الصبغي الجسمي.
  4. القاهرة المرتبطة بالجنس.
  5. الميتوكوندرية وغيرها.

النماذج الثلاثة الأولى مما تم ذكره هو ما يهمنا , فنماذج وراثة جميع الطفرات اللونية في الحسون  لا تعدو أن تكون واحدة من هذه الثلاثة , على الأقل حتى يومنا هذا.
ألقاكم إخواني الكرام في الجزء الثاني من هذا الموضوع , و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق